التدريب في سطور

بناء القدرات الإحصائية رافد للاستثمار في رأس المال البشري في الدولة

التدريب بناء للقدرات وحفاظ على الموارد

يعد الإحصاء أساس التخطيط، والمعلومات الدقيقة أساس بناء القرارات والسياسات الرشيدة، وبناء القدرات الإحصائية والفنية هي الأساس لنجاح العملية الإحصائية، والارتقاء بنواتجها بما يخدم احتياجات المستخدمين،  وفي إطار العلاقة بين الإحصاء وبناء القدرات والمعارف المهنية المتخصصة، هناك مساحة واسعة للتعاون والتكامل لبناء صورة رقمية مهنية ودقيقة، تشكّل مدخلاً لمتخذي القرار وراسمي السياسات وكافة احتياجات المهتمين بتطوير مكانة واستخدام الأرقام الإحصائية الرسمية في مختلف المجالات.

التدريب مدخل لبناء روح الفريق

الإحصاء عمل تشاركي وجماعي بالدرجة الأولى، ولذا يحرص الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء لأن يكون مؤسسة مهنية محترفة في مجال عملها على أسس عصرية، وفي هذا السياق  جاء إنشاء مركز التدريب الإحصائي ضمن هيكلية الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، باعتباره الوحدة المتخصصة في توفير متطلبات تنمية قدرات الفريق، وتعزيز الاستثمار للموارد المتاحة، من خلال زيادة قدرات ومهارات العاملين في الهيئة وباقي مكونات النظام الإحصائي في الدولة، وتوفير فرص التدريب الملائمة أيضاً للجهات ذات العلاقة على المستوى الإقليمي، وتسخير كافة الفرص المتاحة لخدمة العمل الاحصائي في الدولة، ولهذا فقد أولى الهيئة ضمن سياساته وعمله أولوية هامة للتواصل والتجاوب الفعال مع كافة مكونات النظام الإحصائي، وخصّص جُل طاقاته لتضمين احتياجات ومتطلبات جمهور المستخدمين والمستفيدين ضمن برنامجه الإحصائي الرسمي، فالتعاون المشترك يوفر الجهد والوقت والمال، واستخدام الإحصاءات واتساعها يعاظم من نتائجها، ويمكن من بناء قرارات على معطيات رقمية، ويوفر القدرة على التقييم العلمي للسياسات والبرامج، ويمكّن كذلك من اتخاذ إجراءات التدخل اللازمة للحفاظ على معدلات النمو والتطور المنشودة، وتدريب ذوي العلاقة سواءً من بين المنتجين أم المستخدمين للبيانات الإحصائية في المجالات التي تتشكل منها الإحصاءات الرسمية ومنهجياتها، وتكامل الأدوار فيما بين الشركاء يشكّل أساس للنجاح والتقدم.

العمل الإحصائي عمل أخلاقي

إن العمل الإحصائي بطبيعته يستلزم أمرين أساسيين يجب إدراكهما والعمل على تحقيقهما، وهما :

أولاً: أن هذا العمل علمي، فيتطلب تطويراً مستمراً للذات والقدرات لكل فرد منا، وهذا يمثل مجالاً كبيراً يقتضي المبادرة والاستعداد لدينا لتحقيقه، فمن خلال التدريب ومطالعة أدلة العمل الدولية ومتابعة ما ينشر على الصفحات والمواقع الإلكترونية للمنظمات العالمية ، كلها ترفد التطوير لذاتنا وخبراتنا.

ثانياً: إن العمل الإحصائي عمل أخلاقي بالضرورة، إنساني بالفعل والمنطق، وتتجسد هذه الأبعاد الأخلاقية في العمل الإحصائي في ضرورة دقة الجمع للبيانات، ودقة المراجعة ودقة الإدخال لهذه البيانات، ودقة استخراج النتائج،  فهو عمل يقتضي الأمانة في كل جانب.

الزائر الكريم

تسعى الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ومن خلال مركز التدريب لأن يكون مؤسسة مهنية، ترصد احتياجات المستفيدين وتعمل على تنفيذها، وفي هذا السياق نتمنى أن تحقق هذه المبادرة الأهداف والغايات التي نتوخاها، ونتقدم لكم بالشكر والتقدير على زيارتكم لهذا الموقع، وستكون لإسهاماتكم واقتراحاتكم درجة عالية من الاهتمام والمتابعة لما فيها من فائدة لعملنا، والله ولي التوفيق.