• بيئتنا.امارات بيانات.امارات شارك.امارات رؤية 2021 حكومة.امارات حكومتي امتيازات
 

12/12/2016
الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء تقدم ثلاث أوراق عمل حول الابتكار في العمل الإحصائي

- سياسات العمل الإحصائي نحو تحقيق الازدهار في الدولة، مشروع معاملات القوة الشرائية، والتنافسية والإحصاء ضمن أولويات الرؤية الوطنية، دراسات قدمها خبراء الهيئة أمام نخبة من الخبراء العالميين

 
الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء تقدم ثلاث أوراق عمل حول الابتكار في العمل الإحصائي
 

 قدم فريق عمل الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ثلاثة أوراق عمل خلال أيام وفعاليات مؤتمر الرابطة الدولية للإحصاءات الرسمية 2016 وذلك خلال الفترة من 6-8 ديسمبر 2016، ويجمع المؤتمر نخبة من قادة الأجهزة الإحصائية والخبراء الإحصائيين على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي، وحمل في عنوانه هذا العام الابتكار المتواصل في الإحصاءات الرسمية.
وتحدثت أوراق العمل عن الإحصاء والبيانات ودقتها وحداثتها والابتكار المستمر فيها، وقدمت الورقة الأولى في اليوم الأول من المؤتمر ألقاها مدير عام الهيئة، سعادة عبد الله ناصر لوتاه، بعنوان: السياسات المرتكزة على الإحصاءات والبيانات لتحقيق الازدهار في دولة الإمارات العربية المتحدة، وركزت على دور الهيئة الاتحادية كمؤسسة فريدة تجمع بين الجانب الإحصائي والتنافسي تصب رؤيتها في تحقيق الأجندة الوطنية ومؤشرات التنمية المستدامة.
كما شاركت الهيئة بورقتين عمل في اليوم الثاني عن مماثلات القوة الشرائية في دولة الامارات ومقارنتها على المستوى الإقليمي قدمها علي بوهارون، مدير الإحصاءات الاقتصادية وتطرق فيها لتنفيذ مشروع مماثلات القوة الشرائية على مستوى الإمارة في الدولة وبالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، ومركز الإحصاء – أبوظبي ومركز دبي للإحصاء. أما الورقة الثالثة، فقدمها مالك المدني، مدير إدارة التنافسية، وتطرقت إلى العلاقة بين التنافسية والاحصاء ضمن أولويات الأجندة الوطنية وتحقيق رؤية الإمارات 2021 والدور الذي تعلبه الهيئة وشركائها في عملية رصد المؤشرات التنافسية والإحصائية وعمليات التحليل والمحاكاة التي تهدف الى رسم خارطة طريق تستشرف المستقبل وتدعم عملية اتخاذ القرار.
وأثنى من جهته، سعادة عبدالله ناصر لوتاه، مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء، على تنظيم المؤتمر وفعالياته المتنوعة والتي ناقشت الدور الحيوي الذي تلعبه الإحصاءات والبيانات في عملية دعم صناعة القرار، وأضاف: "التقت رسالة المؤتمر والتي حملت عنوان الابتكار في العمل الإحصائي، مع نهج الهيئة الذي يعتمد الابتكار لتطوير منظومة العمل الاحصائي في الدولة، وأنا فخور جدا بالكم الهائل من المعرفة والخبرة التي قدمها فريق العمل لأهم الخبراء العالميين في مجال وعمل الإحصاء والبيانات. حيث تعتبر هذه الدراسات جزء من مساهمة الهيئة في بناء رأس المال المعرفي في الدولة والذي يعتبر أحد أهم الأعمدة التي يُبنى عليها الاقتصاد المعرفي التنافسي."
ويجدر بالذكر بأن المؤتمر قد عقد بدورته الخامسة عشرة وتم تنظيمه عبر مركز الإحصاء – أبوظبي تحت شعار: «روح الإحصاءات الرسمية، الشراكة والابتكار المتواصل» بمركز أبوظبي للمعارض. وشارك في المعرض الذي أقيم للمرة الأولى في الشرق الأوسط 40 دولة واستمر لمدة ثلاثة أيام.