ما هي التنافسية

ترتبط القدرة التنافسية كإطار للتنمية الاقتصادية لبلد ما بمعدلات الإنتاجية فيها، و تعتبر من الحوافز التي تعمل على تحسين مستويات المعيشة. مع رفع مستويات الإنتاجية، يمكن للإقتصاد أن يتمتع بعملة قوية وعائدات جذابة لرأس المال وارتفاع في الأجور، وهو ما يترجم إلى زيادة الثروات للارتقاء بمستويات المعيشة للإنسان. 

وتعمل الكثير من الدول اليوم على اعتماد نهج رفع مستويات التنافسية في لب استراتيجيات التنمية الاقتصادية. فتتنوع الوسائل والاستراتيجيات تبعاً لتنوع واختلاف العوامل الاجتماعية والاقتصادية والمؤسسات و السياسات من دولة إلى أخرى. ويعد هذا هو السبب في عدم وجود تعريف معتمد عالمياً من قبل كل دول العالم. إلا أن معظم تعاريف مفاهيم التنافسية تتفق في شيء واحد وهو التأكيد على ارتباط قوي بين تحسين قدرة الاقتصاد على توليد الثروة (الإنتاجية) وتعزيز مستويات المعيشة لشعوبها.

كما تعزز القدرة التنافسية التركيز على التجارة والمنافسة العالمية، ومع الطرح والتطوير المستمر للسياسات الناجحة والهادفة إلى تشجيع الشركات للخوض في والاستفادة من الأسواق الإقليمية والعالمية بشكل اكبر، ترتفع معدلات النمو الاقتصادي الذي يعززه التنافسية، وبالتالي، تعزز مستويات الرفاه والرخاء للأفراد والمؤسسات.

ومن هذا المنطلق، فنحن في الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء نحدد التنافسية على أنها هي القدرة على تحقيق الرخاء على المدى الطويل مع الحفاظ على عملية التوازن بين الإنتاجية وجودة الحياة.